الإدارة الإلكترونية والإصلاح الإداري

الإدارة الإلكترونية والإصلاح الإداري

 

مقدمة :

إن ما تشهده الألفيةالثالثة من نمو متسارع فيالمعطيات المعرفيةوالتقنية والمعلوماتوانتشار شبكة الانترنيت،والنمو الباهر للمؤسساتالخدمية بكل أنواعهاوأشكالها أدى إلى تغييرجدري في ممارسة المهامالإدارية ، وعليه ظهرت مايسمى بالإدارة الالكترونيةوالتي تعد من ثمارالمنجزات التقنية فيالعصر الحديث ، حيث أدتالتطورات في مجالالاتصال ، وابتكار تقنياتاتصال جديدة إلى التفكيرالجدي من قبلالمؤسسات الخدمية فيالاستفادة من منجزاتالثورة التقنية باستخدامالحاسوب وشبكاتالانترنيت في إنجاز الأعمالوتقديم الخدمات للزبائنبطريقة الكترونية تتسمبفاعلية في حل العديد منالمشكلات الإدارية.فالإدارة الالكترونية هيتحويل كافة الأعمالوالخدمات الإدارية التقليديةمن طول الإجراءاتواستخدام الأوراق إلىأعمال وخدمات الكترونيةتنفذ بسرعة عالية ودقةمتنامية ، فهي إذن وسيلةلرفع أداء وكفاءةالمؤسسة الخدمية . وقدظهرت البدايات الاولى لهذاالمفهوم في أواسطالثمانينات في الدولالاسكندنافية ، حيث ثمربط القرى البعيدة بالمركزفي الدنمارك وأطلق عليهاإسم القرى الالكترونيةويعد لارس صاحب شركةدل التي لها الدور الرياديفي ميدان الحلولالالكترونية رائد لهذهالتجربة وسماهاAODNEISS من جامعةأدونيس LARS . بالإضافةإلى مايكل دل الذي أكدسنة 1992 عقد مؤتمرالأكواخ البعيدة فيالمملكة المتحدة وتبني فيهمجلس لندن مشروعالاتصالات البعيدة التقنيةعلى جمع ونشر المعلوماتبوسائل الكترونية كالبريدالالكتروني والوصول عنبعد لقواعد المعلوماتولتظهر بعد ذلك محاولاتفي الولايات المتحدةالأمريكية سنة 1995 فيولاية فلوريدا ثم في باقيأنحاء العالمإن هذاالتحول في أنماط الإدارةمسألة في غاية الأهميةوعلى وجه الخصوص فيالدول النامية ، إذ أن التحولالتنموي بكل معانيهومضامينه الاقتصاديةوالسياسية والحضاريةيستوجب عناصر السرعةوالدقة والإتقان في الأداء.

ويعتبر المغرب من الدولالتي تسعى إلى التطوروالنمو السريع إلى الجودةوالمردودية في الانجازوتحسين أداء الخدماتالإدارية هذا الاهتمامتجسده الرسالة الملكيةالموجهة إلى المشاركينفي المناظرة المنظمة منلدن كتابة الدولة المكلفةبالبريد وتقنيات الاتصالوالإعلام يوم 23 أبريل 2001تحت عنوان ” الإستراتجيةالوطنية لإدماج المغرب فيمجتمع ” حيث جاء فيها مايلي :

يتعين أن نوفر لأجهزتناالإدارية ما يلزم من أدواتتكنولوجية عصرية بما فيهاالانترنيت لتمكينها منالانخراط في الشبكةالعالمية وتوفير خدماتأكثر جودة لمتطلباتالأفراد والمقاولات، لهذافإن أهم تحدي للإدارةالعمومية المغربية لكيترتقي بعملها من عملتقليدي إلى عمل حديث هواستعمالها لتكنولوجياتالمعلومات والاتصال  ومن هنا يتضح أن التعاملمع تكنولوجيا المعلومات والاتصال في ترشيد و تطويرالعمل الإداري أصبحاختيارا و ضرورة تحدد بقاءالخدمة العمومية لنتساءلعن دور الإدارة الإلكترونيةفي ترشيد و تطوير العملالإداري لتحليل و مناقشةهذا الموضوع سنقسمهوفق التصميم التالي :

المبحث الأول : الأبعادالإستراتيجية للإدارةالإلكترونية.

المطلب الأول : تحديثالإطار القانوني.

المطلب الثاني : التأهيلالمؤسساتي.

المبحث الثاني : دورالإعلاميات في تحديثالإدارة بالمغرب.

المطلب الأول : تأثيرالمعلوميات داخل الإدارةالمغربية.

المطلب الثاني : تقييمالأداء المعلومياتي داخلالإدارة المغربية.

عن safae wazani

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.