الحماية القانونية للمعطيات ذات الطابع الشخصي بين التشريع المغربي والاتفاقيات الدولية

الحماية القانونية للمعطيات ذات الطابع الشخصي بين التشريع المغربي والاتفاقيات الدولية pdf

أصبح على الأفراد أن یسیطروا على معطیاتھم الشخصیة كالاسم و العنوان
البریدي و میولاتھم و ھوایاتھم و صورھم و غیرھا من البیانات التي تمیز الأفراد و تم ّكن من التعرف علیھم سوا ًء في العالم الواقعي أو الافتراضي، ال ُمودعة على الانترنت و بالأخص على مواقع التواصل الاجتماعي.

و قد یبدو من الوھلة الأولى على أن الاطلاع على المعطیات أو البیانات أو المعلومات
الشخصیة2 أمر بسیط و لا یحمل أي خطر أو ضرر على الأفراد، لكنھا في الحقیقة لا تقدر بثمن بالنسبة إلى شركات القطاع الخاص الساعیة إلى تطویر أرباحھا عن طریق البحث عن مستھلكین جدد مح ّد َدة میولاتھم و اختیاراتھم ، مما یجعلھم بشكل شبھ أكید زبناء جدد و أوفیاء، و تحدید ھذه المیولات و الاختیارات لدى الأفراد یمر عن طریق استغلال أثار معطیاتھم الشخصیة التي یخلّفونھا على النظام المعلوماتي3، سواء كانت حاسوبا أو بنكا للمعلومات4 أو ھاتفا أو موقعا الكترونیا أو ملفا شخصیا ورقیا كالسیرة الذاتیة أو استمارة شخصیة.

و بالنظر إلى أھمیة المعطیات ذات الطابع الشخصي، والطبیعة الخاصة التي تتمیز بھا، وما قد یُواكبھا من اعتداءات و انتھاكات للحیاة الخاصة للأفراد ، والتحدیات المطروحة من أجل خلق التوازن بین تطور التقنیة المعلوماتیة و الشق القانوني و الحقوقي والشق الاقتصادي في مجال حمایة المعطیات ذات الطابع الشخصي، فإن الإشكالیة المحوریة التي

یَطر ُحھا البحث تتمثل في:

ما مَدى فعالیة الترسانة التشریعیة الدولیة و الوطنیة في تحقیق حمایة فّعالة للمعطیات ذات الطابع الشخصي، وبالتالي تحقیق الحمایة اللازمة للحقوق والحریات الأساسیة؟

الفصل الأول: التـوجــھ الـدولـي نـحــو حـمایـة المـعطیـات ذات الطابع الشخصي

المبحث الأول:دوافع التوجه الدولـي نحو حمایة المعـطیات ذات الطابع الشخصي

المبحث الثاني:الحمایة التشریعیة الدولیة للمعطیات ذاتالطابع الشخصي

الفصل الثاني : انخراط المغرب في مجال حمایة المعطیات ذات الطابع الشخصي

– المبحث الأول: الجھود التشریعیة الوطنیة في مجال حمایة المعطیات ذات الطابع الشخصي

– المبحث الثاني: ضمانات تطبیق قواعد حمایة المعطیات ذات الطابع الشخصي

 

عن safae wazani

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.