كيف يتم اثبات النسب الناتج عن الخطبة.

 

مقدمة عامة.

يعتبر عقد الزواج من أهم العقود المدنية ذات الصبغة الشرعية. ونظرا لمكانته الرفيعة وشأنه الجليل سمي بالميثاق الغليظ. وقد عرفه المشرع المغربي في المادة الرابعة من مدونة الأسرة. فهو ميثاق تراض وترابط شرعي بين رجل وامرأة على وجه الدوام. غايته الاحصان والعفاف وانشاء أسرة مستقرة برعاية الزوجين.

فمقتضى هذا العقد يهدف الى الرعاية المشتركة بين الزوجين لبيت الأسرة. لغاية الاستقرار والحفاظ على الطمأنينة مع حرص المشرع على عدم ابراز الجانب الفردي في بناء الأسرة. وأكد على تكافؤ الفرص بين الزوجين في انشائها وتحمل مسؤولياتها. كل طرف على قدر المستطاع وبنوع يكفل الهدوء الأسري. ويؤكد على عنصر التراضي والتوافق والرعاية المشتركة للزوجين في تدبير شؤون البيت.

المقدمة التمهيدية للتعارف أو ما يسمى بالخطبة.

تعريف الخطبة.

فالمادة الخامسة من المدونة عرفتها بكون الخطبة تواعد بين رجل وامرأة على الزواج. وتتحقق الخطبة بتعبير طرفيها بأي وسيلة متعارف عليها وتفيد التواعد على الزواج. ويدخل في حكمها قراءة الفاتحة وماجرت به العادة من تبادل للهدايا.

ويعتبر الطرفان في قترة الخطبة الى حين الاشهاد على عقد الزواج ولكل من الطرفين حق العدول عنها.

هذه المادة السادسة خلقت اشكالا أسقط المشرع في الكثير من الاجتهاد القضائي.

التعويض عن الخطبة.

والمادة السابعة من المدونة تقول .على أنه مجرد العدول عن الخطبة لا يترتب عنه تعويض غير أنه إذا صدر عن احدى الطرفين فعل سبب ضررا للأخر يمكن للمتضرر المطالبة بالتعويض.

في حالة ظهور الحمل على الفتاة المخطوبة.

أهم ما جاءت به مدونة الأسرة هو إمكانية لحوق النسب في فترة الخطبة. ولكن بتوفر شروط معينة تطرقت لها في المادة من المدونة.

إذا تمت الخطبة وحصل الايجاب والقبول وحالت ظروف قاهرة دون توثيق عقود الزواج وظهر حمل بالمخطوبة. ينسب للخاطب للشبهة إذا توافرت الشروط التالية:

  • فإذا اشتهرت الخطبة بين أسرتيهما ووافق ولي الزوجة عليها عند الاقتضاء.
  • وإذا تبين أن المخطوبة حملت أثناء الخطبة.
  • إذا أقر الخطيبان أن الحمل منهما.

تتم معاينة هذه الشروط بمقرر قضائي غير قابل للطعن.

  • إذا أنكر الخاطب أن يكون ذلك الحمل منه أمكن اللجوء الى جميع الوسائل الشرعية في اثبات النسب.

 

عن safae wazani

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.